صحة ورشاقة

قلة النوم: أسبابها وطرق علاجها

الأسباب المحتملة لـ قلة النوم مثل القلق والتوتر واضطرابات النوم وأمراض الصحية الأخرى. والنصائح وطرق علاجية متعددة تشمل الممارسات الصحية للنوم،

أسباب الأرق

يمكن أن يكون الأرق عرضياً، حيث يحصل بعد حدث مؤلم أو مزعج (الإزعاج من موقف معين أو من شخص، الفجيعة، مرض جسدي قصير المدى، بيئة صاخبة، وما إلى ذلك)، أو قد يستمر، في بعض الأحيان، لفترة أطول.

أسباب قلة النوم

  1. القلق والتوتر: الضغوط النفسية والقلق قد يكون لها تأثير كبير على نوم الشخص وقد تسبب قلة النوم.
  2. اضطرابات النوم: مثل الأرق ومتلازمة انقطاع النفس أثناء النوم (التوقف التنفسي المؤقت) قد تؤثر على جودة النوم.
  3. استخدام التكنولوجيا: التعرض لضوء الشاشات قبل النوم يمكن أن يؤثر سلبًا على الساعة البيولوجية ويجعل من الصعب النوم.
  4. الأمراض الصحية: مثل اضطرابات الغدة الدرقية والألم المزمن واضطرابات التنفس والتقلبات الهرمونية يمكن أن تؤثر على نوم الشخص.

أسباب مرضية لقلة النوم والأرق

  1. فرط نشاط الغدة الدرقية.
  2. الارتجاع المعدي.
  3. الربو الليلي.
  4. مرض مؤلم (الروماتيزم، السرطان، الخ).
  5. متلازمة تململ الساقين.
  6. انقطاع التنفس الليلي.

أعراض قلة النوم

  • صعوبة في النوم ليلاً.
  • الاستيقاظ خلال الليل.
  • الاستيقاظ مبكرًا جدًا.
  • الشعور بالتعب أو النعاس أثناء النهار.
  • المزاج السيئ أو الشعور بالاكتئاب أو القلق.
  • صعوبة في الانتباه أو التركيز على المهام أو التذكُّر.
  • ارتكاب أخطاء أكثر أو التعرُّض لمزيد من الحوادث.
  • الشعور بقلق مستمر بشأن النوم.

علاج قلة النوم

  1. الممارسات الصحية للنوم: تشمل تحديد وقت محدد للنوم والاستيقاظ، وإنشاء بيئة نوم مريحة وهادئة، وتجنب تناول الوجبات الثقيلة والمنبهات قبل النوم.
  2. تغيير أنماط الحياة: مثل ممارسة الرياضة بانتظام وتجنب التعرض للضوضاء والتوتر وتحديد الأولويات وإدارة الوقت بشكل جيد.
  3. العلاج السلوكي الدوائي: قد يوصي الطبيب بتقنيات الاسترخاء والتأمل والعلاج المعرفي السلوكي لمساعدة المريض على التعامل مع القلق والتوتر وتحسين جودة النوم.
  4. العلاج الدوائي: في بعض الحالات الشديدة، قد يقترح الطبيب تناول الأدوية المنومة الموصوفة لفترة مؤقتة للمساعدة في تحسين النوم.
  5. زيارة الطبيب: في حالة استمرار مشكلة قلة النوم، يجب على الشخص استشارة الطبيب لتقييم الحالة وتوجيهه إلى العلاج المناسب.
اقرأ:  الكحة الجافة: أسبابها، أعراضها، وطرق علاجها

أهمية النوم لجسم الانسان

  1. ضروري لنمو الدماغ، وخاصة عند الأطفال.
  2. ينظم إنتاج العديد من الهرمونات: هرمون النمو عند الأطفال، ولكن أيضاً الكورتيزول والأنسولين وهرمونات الشهية،
  3. الحرمان المزمن من النوم يمكن أن يفسر جزئياً الزيادة في الوزن، فالأشخاص الذين لا ينامون بما فيه الكفاية يتناولون وجبات أكثر ويشعرون بالجوع.
  4. يعزز التعلم والحفظ الحديث، فالشخص الذي ينام أثناء مهمة تعلمها حديثاً يحسن حفظها بنسبة 30%.
  5. يعزز جهاز المناعة.

أضرار قلة النوم عند الرضع

قلة النوم لدي الرضع يمكن أن تسبب العديد من الآثار السلبية على صحتهم وتطورهم. إليك بعض الأضرار التي قد تحدث نتيجة لقلة النوم عند الرضع:

  1. تأثير على النمو والتطور: الرضع بحاجة إلى النوم الكافي لدعم نمو أجسادهم وتطور أعضائهم، وقلة النوم يمكن أن تؤثر سلبًا على نموهم البدني والعقلي.
  2. ضعف الجهاز المناعي: قلة النوم يمكن أن تجعل الرضع أكثر عرضة للإصابة بالأمراض والعدوى بسبب ضعف جهازهم المناعي.
  3. تأثير على السلوك والمزاج: الرضع الذين يعانون من قلة النوم قد يكونون أكثر عرضة للاستيقاظ بمزاج سيء وتقديم سلوك غير مستقر، مما يمكن أن يؤثر على تفاعلهم مع الآخرين وعلى صحتهم العامة.
  4. زيادة مخاطر الحوادث: قلة النوم قد تزيد من خطر تعرض الرضع للحوادث، مثل السقوط أو الإصابات، نظرًا لتقليل قدرتهم على التركيز والتفاعل بشكل مناسب.
  5. تأثير على وظائف الأعضاء: النوم الكافي مهم لتطور وظائف الأعضاء المختلفة في الجسم، وقلة النوم يمكن أن تؤثر على وظائف القلب والدورة الدموية والجهاز التنفسي لدى الرضع.

الحل مع قلة النوم

  1. تطبيق الروتين اليومي للنوم: حاول تحديد وقت ثابت للذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت يوميًا، حتى يعتاد جسمك على نمط منتظم للنوم.
  2. خلق بيئة مناسبة للنوم: قم بتوفير بيئة هادئة ومريحة في غرفة النوم، وابتعد عن المنبهات مثل الهواتف الذكية والتلفزيون قبل النوم.
  3. ممارسة التقنيات الاسترخائية: جرب تقنيات الاسترخاء مثل التأمل أو اليوغا قبل النوم للمساعدة في تهدئة العقل وتخفيف التوتر.
  4. تجنب المنبهات: قلل من تناول المنبهات مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية في الفترة المسائية لتسهيل النوم.
  5. ممارسة الرياضة بانتظام: ممارسة الرياضة بانتظام قد تساعد في تحسين جودة النوم، لكن حاول تجنب ممارسة التمارين الشاقة قبل النوم.
  6. تجنب النوم في النهار: حاول تجنب النوم في النهار قدر الإمكان، وإذا كنت بحاجة إلى قيلولة، فحاول أن تجعلها قصيرة وفي وقت مبكر من النهار.
اقرأ:  كيفية حساب الدورة الشهرية: دليل شامل لفهم دورة الحيض والتحكم بها

حل للجاثوم/شلل النوم

الجاثوم أو شلل النوم هو حالة تحدث عندما يستيقظ الشخص جزئيًا من النوم ولكنه يجد نفسه غير قادر على التحرك أو التكلم، وقد يصاحب ذلك شعور بالضغط على الصدر أو الشعور بالخوف. إليك بعض النصائح التي قد تساعد في التعامل مع هذه الحالة:

  1. التقليل من التوتر والقلق: معظم حالات الجاثوم تحدث نتيجة للتوتر والقلق، لذا حاول الاسترخاء قبل النوم باستخدام تقنيات التنفس العميق أو التأمل.
  2. تحسين بيئة النوم: قم بتوفير بيئة هادئة ومريحة للنوم، وتجنب تناول المنبهات مثل القهوة أو الشاي قبل النوم.
  3. تغيير وضعية النوم: قد يساعد تغيير وضعية النوم على تقليل حدوث الجاثوم، جرب النوم على ظهرك بدلاً من الجنب أو البطن.
  4. ممارسة التمارين الرياضية: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام قد تساعد في تحسين جودة النوم وتقليل احتمالية حدوث الجاثوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى