صحة ورشاقة

الكحة الجافة: أسبابها، أعراضها، وطرق علاجها

الكحة الجافة هي حالة شائعة تصيب العديد من الأشخاص في مختلف الأعمار. تعتبر الكحة وسيلة للجسم للتخلص من المهيجات والجسيمات الغريبة في الممرات التنفسية. ومع ذلك، فإن الكحة الجافة، التي تشتد بدون إخراج بلغم، قد تكون مزعجة ومؤلمة. يهدف هذا المقال إلى استعراض أسباب وأعراض الكحة الجافة، بالإضافة إلى طرق علاجها.

أسباب الكحة الجافة

  • التهاب الحلق والجيوب الأنفية: قد تكون الكحة الجافة ناتجة عن التهاب في الحلق أو الجيوب الأنفية نتيجة لنزلات البرد أو التهاب الجيوب الأنفية.
  • حساسية الجهاز التنفسي: قد يسبب التعرض للمهيجات مثل الغبار أو العطور أو الدخان الكحة الجافة عند الأشخاص الذين يعانون من حساسية الجهاز التنفسي.
  • التدخين: يعتبر التدخين سببًا رئيسيًا للكحة الجافة، حيث يؤدي إلى تهيج الممرات التنفسية.
  • التهاب الشعب الهوائية: يمكن أن يكون التهاب الشعب الهوائية، سواء كان حادًا أو مزمنًا، سببًا للكحة الجافة.
  • متلازمة السعال العصبي: تعتبر حالات السعال العصبي، التي يتسبب فيها تحفيز الأعصاب في الجهاز التنفسي، أحد الأسباب الشائعة للكحة الجافة.

أعراض الكحة الجافة

  • كحة بدون إخراج بلغم: تكون الكحة جافة وغير منتجة للبلغم.
  • إحساس بالحكة في الحلق: قد يشعر الشخص المصاب بحكة مزعجة في الحلق يصاحبها رغبة في الكحة.
  • ألم في الصدر: يمكن أن يصاحب الكحة الجافة أحيانًا ألم في الصدر نتيجة التهيج الشديد للممرات التنفسية.

طرق علاج الكحة الجافة

  • الراحة والترطيب: يجب على المصاب بالكحة الجافة الراحة وشرب السوائل بكميات كافية للمساعدة في ترطيب الممرات التنفسية.
  • استخدام مرطبات الهواء: يمكن استخدام مرطبات الهواء في المنزل لترطيب الجو وتخفيف الحكة والجفاف في الحلق.
  • العلاج الدوائي: يمكن استخدام أدوية مثل مضادات الهيستامين للتحكم في التهاب الجيوب الأنفية والحساسية، بالإضافة إلى مسكنات السعال لتخفيف الكحة الجافة.
  • تجنب المهيجات: يجب على المريض تجنب التعرض للعوامل المهيجة مثل الغبار والتدخين لتجنب تفاقم الكحة.
  • زيادة تناول السوائل: ينصح بزيادة شرب السوائل الدافئة مثل الماء والشاي لترطيب الجسم وتسهيل إزالة المخاط.
اقرأ:  الكيس الدهني: أسبابه، أعراضه، وطرق علاجه

علاج الكحة الجافة

يجب تحديد سبب السعال؛ هل هو نتيجة عدوى فيروسية أو بكتيرية؟ فالسعال بحد ذاته ليس مرضاً، بل أحد أعراض أمراض الجهاز التنفسي، ويجب أن يحدد الطبيب سبب الإصابة، وفي حال العدوى الفيروسية، يجب أن يخضع الطفل لتبخيرات موسعة للشعب الهوائية في المستشفى، وكذلك الأكسجين في حال استمرار السعال مع ضيق التنفس. أما في حال العدوى البكتيرية؛ يقدم له المضاد الحيوي.

ولا تُقدم له أدوية الشراب المخصصة للسعال التي تباع في الصيدليات من دون وصفة طبية؛ لأنها توقف السعال ولا تعالج المرض، فالسعال يساعد على تنظيف مجاري التنفس إن لم يصاحبه ضيقاً في التنفس.

وصفات طبيعية لعلاج الكحة الجافة عند الطفل

مغلي أوراق الزعتر: تعريض الطفل المصاب لبخار مغلي أوراق الزعتر، حيث يعتبر الزعتر من الأعشاب التي تعمل كمفعول السحر بالنسبة للتطهير، سواء المعوي أو للجهاز التنفسي، ونظراً لصغر سن الرضيع؛ فلا يحبذ تقديمه على شكل شاي، بل يتم تعريض الرضيع لبخار مغلي أوراق الزعتر بطريقة غير مباشرة؛ للاستفادة من فوائده العظيمة. حيث يتم غلي بعض أوراق الزعتر؛ بوضعها في ماء مغلي، ثم تعريض البخار المتصاعد منها للطفل بدون أن يلامسه مباشرة، بحيث يوضع الإناء الذي يتصاعد منه البخار بجوار رأس الطفل، مما يساعد على تهدئة السعال والنوم.

الفيكس: يمكن دهان صدر وظهر الطفل بعد عمر سنة بالفيكس، وهو عبارة عن مستحضر النعناع المركز؛ لما له من فعالية في فتح مجاري التنفس.

قطرات الماء المالح: يمكن أن تستخدم قطرات الماء المالح، التي قد يتم صنعها في البيت، أو يمكن الحصول عليها من الصيدلية، حيث يمكن وضع قطرات قليلة في أنف الرضيع؛ لكي يستطيع أن يتنفس ويهدأ السعال، ويعمل الماء المالح -ويكون مقطراً- على تليين ممرات التجاويف الأنفية وتذويب المخاط، مما يقلل من حدة السعال.

اقرأ:  مسمار اللحم في القدم: أسبابه، علاجه، والوقاية منه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى